لايت

الأطفال في المنزل؟ طرق مرحة وسهلة لمواصلة عملية التعلم

المدارس مغلقة وجليسة الأطفال في عزل ذاتي والمعلمون يقولون إن على الأطفال يواصلون التعلم.. يكافح الآباء حول العالم للحفاظ على الروتين اليومي للأطفال.
هل هذا يعني أن الآباء بحاجة للتحول من دور الأب إلى لعب دور المعلم؟ هل من المهم بالنسبة لك أن تجعلهم يحصلون كل الدروس التي فاتتهم؟
تقول ماريسا لاسييك وهي خبيرة تعليم من رابطة المدارس الابتدائية الألمانية: “بالطبع لا.. الأمر لا يتعلق بإبقاء المدرسة مفتوحة في المنزل”. ولكن الآن هي فرصتك لتعويض الأشياء التي ربما يفتقدها الطفل في المدرسة، بدلاً من حل واجبات الرياضيات والنحو.
ومن الأفضل أن يجعل الآباء الدروس المستقبلية ممتعة ومرحة، بحسب خبيرة التعليم إيلكا هوفمان. وهذا مهم حتى لا ينتهي الحال بالأطفال الذين يتوقعون أن يحصلوا على المرح عندما يكونون في المنزل، بالنظر إلى الساعة لمعرفة متى يحين موعد اللعب أخيراً.
وفيما يلي بعض الأشياء التعليمية ولكنها مرحة يمكن فعلها في المنزل مع الأطفال في أغلب الأعمار تقريباً:

القراءة بصوت مرتفع
القراءة بصوت عال لبعضكما البعض يمكن أن يكون نشاطاً تشاركياً رائعاً يساعد الأطفال على التعلم في بيئة مرحة. ولكن لا تتوقف هنا.. تقول لاسيك: “من المنطقي أن تناقش ما قراءته مع الطفل”. وبمجرد الانتهاء من الكتاب يمكن تجربة تخيل كيف ستستمر القصة أو مناقشة نهايات بديلة.

راجع فيلماً
بعد مشاهدة فيلم أطفال معاً، يمكن مناقشة الأفكار وكيف كنت ستتصرف لو كنت مكان إحدى الشخصيات. ويمكن البحث أيضاً عن الدولة التي يجري فيها الفيلم، وعن الحيوانات التي تعيش هناك وماذا تأكل.

كن مبدعاً
احفظا أغنية أو مشهد من مسرحية أو قصيدة ثم قوما بأدائها أمام باقي أفراد الأسرة. وعلى الرغم أنه من ضرورة وضع هيكل في الروتين اليومي، فمن المهم أيضاً الحفاظ على توازن بيين الأنشطة التي يقررها الطفل والأخرى التي يقررها البالغون. وتقول لاسيك: “بهذه الطريقة لن يخلق الآباء خلافات غير ضرورية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق