لايت

عمال أمازون.. كيف حوّل كورونا حياتهم إلى جحيم؟

نشرت صحيفة ديلي ميرور البريطانية تقريراً سلطت فيه الضوء على المعاناة التي يعيشها عمال شركة أمازون، حيث وصف أحدهم مكان عمله بالجحيم، إذ يعمل العمال هناك على مدار الساعة لتسليم السلع إلى المنازل المحاصرة بالإغلاق بسب تفشي فيروس كورونا.

وقال العامل الذي طلب أن يظل مجهول الهوية في حديثة للصحيفة إنه قلق من ظروف العمل وسط انتشار الجائحة، وصرح قائلاً: «قيل للدولة إن أمازون سيبقى مفتوحة لتزويد زبائنها بالسلع الأساسية»، لكنه كشف أن العمال يعملون على سلع أكثر من الأساسيات، فأضاف قائلاً: «نبيع نفس الأغراض المعتادة التي من شأننا أن نبيعها عادة مع زيادة كبيرة في أمور مثل معدات الحدائق (جزازات العشب ومقلمات الأشجار والمناشير الكهربائية)».

اعترض العامل على تعريضه للإصابة بالعدوى بسبب سياسة الشركة، حيث قال: «هناك تدابير موضوعة لحمايتنا. قيل لنا أن نقف على بعد متر في جميع الأحوال عندما تكون أجهزة تعقب المعادن مطفأة. هناك أيضاً إشعارات تطلب من العمال تنظيف أماكنهم ومعداتهم قبل الاستخدام وبعده، لكن لا توجد لوازم التنظيف المتعارف عليها».

وأوضح العامل إن التدابير قد تم طرحها نظرياً، لكنها غير مطبقة من الناحية العملية: «من المستحيل أن نكون على بعد أكثر من واحد متر أثناء العمل».

وشهدت شركة أمازون ازدهاراً كبيراً في ظل اعتماد الناس على التجارة الإلكترونية بسبب سياسة البقاء في المنزل وتجنب الاختلاط بالآخرين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى