أخبار الكاريكاتير

الحوار الأخير لفنان الكاريكاتير المصري الراحل محمد عفت

بعد أيام على وفاة الفنان محمد عفت، أحد أشهر رسامي الكاريكاتير بمصر، ورئيس الاتحاد المصري لمنظمات الكاريكاتير منذ تأسيسه.

 

ننشر آخر لقاءاته الصحفية التي يتحدث فيها عن مسيرته المهنية، ونشر في أسبوعية “ أخبار الأدب”، تحت عنوان (حوار مع بيكاسو الكاريكاتير ..محمد عفت ).

 

وتاليا نص الحوار الذي أجراه مع الفنان الراحل، رسام الكاريكاتير سمير عبدالغني :

هل شاهدت الفنان عفت وهو يضحك ضحكته المجلجله التى توارثها من الأباء الروحيين لفن الكاريكاتير ..تخرج الضحكة متوهجة فيها صوت صاروخان الأرمنى وسانتيس الأسبانى ورفقى التركى ..وابو نضارة ..وعمنا رخا وزهدى وعبد السميع وطوغان .. وصلاح جاهين …لكن عندما يصمت عفت او يسرح تجد الحزن يتسرب الى عينيه وكأنه طفل فقد امه …حزن يخبئه عن الجميع فلا يظهر فى رسومه المبهجة الذى يلونها بالأمل والتفاؤل والذى اختار لها ان تنتقل من بلد لبلد مع ساعى البريد او فى الطائرة او الباخرة او عبر القطارات لتذهب الى المكان الذى يستحقها ..فرسوم عفت ..فى كل متاحف العالم ..واسمه يعتبر علم فى كل مكان يحتفى بهذا الفن الساخر ..طلبت منه ان يعطينى الفرصة كى اتحاور معه ..فكان رده لن اجيب على الأسئلة الساذجة ..اين ترعرعت سيدتى …او مقاس حذائى …شوف حاجة تانيه …بهذه البداية كان عفت اختصر كل المسافات حيث اننى كنت اريد ان اعرف الجانب الأخر من شخصيته …

فى بلد يحتفى بالنكته …كيف استطاع عفت ان يرسم بدون كلام ؟؟

البداية كانت صعبة ..ومفيش حد عايز يفهمنى ..حتى بيكار العظيم كان بيقول (الولد ده ..مالوش كتالوج)…كنت حاسس انى مش زى اى حد من الكبار فى عالم الكاريكاتير ..ومع احترامى لجاهين وحجازى ومصطفى حسين ..لكن انا كنت عايز ارسم من غير بالونة الكلام ..واعبر بالرسم فقط …وده اخد وقت طويل فى مصر وشعرت اننى غريب عن هذا العالم الملئ بالنكت …واغلقت فى وجهى ابواب كثيرة ..لكن يشاء القدر ان يكون ذلك دافعا لى للأتجاة الى العالم …ونشر رسومى فى جرائد ومجلات عالمية وحصولى على عدة جوائز على مستوى العالم

تعمل مع الفنان مصطفى حسين فى مؤسسة واحدة ..هل كان ذلك لصالحك ام ضدك ؟

مصطفى حسين فنان فذ بشهادة استاذنا كلنا بيكار ..وكل المبدعين المعاصرين ..ففى كل مجال طرقه مصطفى كان مبدعا على اعلى مستوى ..وكان بيننا مناوشات لها علاقة بحماسة الشباب ومحاولة اثبات الذات واحيانا بدافع الغيرة ..وكان هو يرسم واحمد رجب يكتب له الأفكار ..بينما انا رفضت ان يكتب احدا افكارى …

اريد ان ارسم بدون كلام …وكان هذا جديدا وغريبا

و امر صعب ان توافق عليه مؤسسة الاخبار ..اعتادت على هذا النظام منذ بدايتها مع عمنا رخا وصاروخان ومصطفى حسين …ولهذا كان الأمر بالنسبة لى يمثل تحدى ..ومر وقت طويل عصيب …حتى اتصل بى مصطفى حسين ليسألنى عن الجوائز العالمية التى حصلت عليها ..كما انه لم يكن يتخيل ان هناك احدا من مصر ممكن ان يكون مشهورا على مستوى العالم غيره …والحقيقة لو ان مصطفى حسين لواهتم بالأشتراك فى المسابفات العالمية واعطى بعضا من وقته لأهداء المتاحف العالمية بعضا من فنه لكان له شأن اخر على مستوى العالم لأنه يستحق

كيف كانت طفولتك ؟؟

طفل صغير يشترى من مصروفه مجلة سندباد وكان يرسم غلافها الفنان بيكار فى الخمسينات ..و كراسة رسم ..المتعة الوحيدة لى هى الرسم ..ارسم البياعين فى الشارع..وكانت امى هى اول مشاهدة لأعمالى وكانت تشجعنى ..وحريصه على ان تقرأ كتب وتحكيها لى …وفى الأعدادية حصلت على الدرجة النهائية 20من 20…والمكافأة كانت شيك بخمس جنيهات ..كان مبلغا عظيما وقتها ..ثروة لطفل صغير ..اكتشف موهبتى ابن خالى مجدى رزق وكان يعمل مهندس ديكور كنت اجلس الى جواره وهو يرسم ويصمم الديكورات وكان يعطينى الخامات كى امارس الفن ..كما التحقت فى بيت الريادة ..مجموعة مواهب من شمال القاهرة فى المرحلة الثانوية …رسم وموسيقى ونحت ..كانت ايام يحتفى فيها المجتمع بالفن والفنانيين …وكانت احلامنا كبيرة وطموحتنا اكبر

اهم المسرحيات الذى قمت بعمل ديكورات لها ؟

اشتركت مع ابن خالى مجدى رزق فى مسرحية زواج على ورقة طلاق بطولة سهير المرشدى وكرم مطاوع ..ومسرحية (مقالب اسكابان )لموليير وكانت اول مسرحية من تصميمى وتنفيذى ..وكنت لازالت طالبا فى المعهد ….ومسرحية (نيو هاملت ) للمؤلف توم استوبر و(دنيا المصالح )

مع المخرجة الدكتورة ليلى ابو سيف . فى بهو وكالة الغورية

ماهى الثقافة التى شكلت وجدان الفنان عفت ؟

الذى اثر فى وجدانى سلامة موسى لا انسى عنوان كتابة (كيف نربى انفسنا )…الروائى العالمى نجيب محفوظ ..انيس منصور …نعمان عاشور …ام كلثوم..خصوصا اغنية (الأوله فى الغرام)

(الأطلال) سمعت عبد الحليم حافظ وانا فى عمر السبع سنوات يغنى (على قد الشوك) فى فرح على سطوح جيرانا فى شبرا ..فى السينما عمر الشريف وفاتن حمامة ..ويوسف شاهين وحسن الأمام ..صوت الشيخ طه الفشنى ..الشيخ محمد رفعت …وصالح سليم وفرقته ..ولا انسى حسين بيكار …اول من جعلنى اعشق الفن هو وابن خالى مجدى رزق..

هل فكرت يوما ما فى الهرب من مصر حتى تحقق احلامك ؟

لم افكر فى الهروب لكنى كنت اريد ان اكمل تعليمى العالى ..بعد ان رفض المعهد العالى للفنون المسرحية تعينى معيد ا به رغم حصولى على الأمتياز …فقررت السفر الى فرنسا ولم استطع ان امكث بها اكثر من ثلاثة شهور تقريبا ..فقد التحقت بمعهد تعليم اللغة الفرنسية ..لم استطع التكملة بسبب المصاريف والأقامة ..ثلاثة شهور اكل بطاطس …عند ميعاد الغذاء ..كان معى صديق اسمه عاطف عبد الغفار ..اسأله تاكل ايه يا عاطف بيه…يضحك ويقول عايز بانيه ..اقوم انا واقطع البطاطس واقليها ..ثم نأكل سويا البطاطس على انها بانيه …فى اليوم التالى يسألنى تاكل ايه يا عفت بيه ..اقول له اريد بوفتيك ..يقوم هو ويسلق البطاطس ويقدمها لى على انها بوفتيك وكنا نضحك سويا ..ونحلم ان يتحول الحلم الى بوفتيك حقيقى ….بعد فرنسا رجعت مصر ..وعندما لم يتم تعينى فى الأخبار ذهبت الى الجيش لمدة سنة ونصف ..وعندما انتهيت من الخدمة العسكرية ذهبت الى المانيا وهناك ….دخلت معهد ليلى لتعلم اللغة الألمانية ..وحدث نفس الأمر لم استطع ان اكمل الدراسة لعدم توفر المصاريف ..وكنت احصل عليها من بيع لوحاتى هناك ..الا ان الحظ لم يحالفنى ..وكأننى فان جوخ المصرى ..وهناك شعرت بأكتئاب حاد واحساس بالحنين للوطن

فرجعت مرة اخرى

لماذا اختار الفنان عفت ان يعيش وحيدا؟؟؟

انت عايز تقول لماذا لم اتزوج..ههههه…انت مالك ..حياتى وانا حر فيها ….لم اختار ان اعيش بدون زواج …لقد مر الوقت وانا ابحث عن الأفضل ..ابحث عن امى لكننى لم اجد المرأة التى تثير اهتمامى او تأخذنى من هذا العالم الساحر الساخر الذى عشت فيه برغبتى وبكل كيانى …تصدق انا ممكن اتفرج على كتاب للكاريكاتير اسبوع كامل ..لا اشعر بالملل لكن بسعادة الصوفى الذى يريد ان يصل للحقيقة …اللوحة الكاريكاتورية وجبة كاملة ثقافة ووعى وجهة نظر فى الحياة والعالم …وانا عندى مكتبة لأهم رسامى الكاريكاتير ..اعيش معهم وبينهم ..ولا اشعر ابدا اننى وحيد

رغم كلامك الجميل الأ اننى عرفت بحكم صداقتى معك انك تذهب لطبيب نفسى ؟؟؟

رغم ان ده موضوع خاص جداااا..لكن …………

انا فعلا اذهب لطبيب نفسى مثل كل المبدعين اللى فى الدنيا ..مطربين او كتاب او ممثلين ورجال سياسة

…عندما ذهبت للطبيب قال لى انت زى صلاح جاهين ..احاسيسك عاملة زى سلك الكهربا العريان ..عايز كل شئ صح فى بلد كل شئ فيه غلط …جلدك حساس وانت محتاج جلد فيل علشان تعرف تعيش …وفعلا باخد دوا علشان اتحول لفيل لكن مفيش فايدة ..هههههههههههههههه

من اين يأتى الفنان عفت بشخوص رسوماته الكاريكاتورية ؟

انا خريج فنون مسرحية قسم ديكور .1976..تقديرى امتياز مع مرتبة الشرف ..وكانت دفعتى الفنانة تيسير فهمى .. والفنان نبيل نور الدين والممثل رياض الخولى .وقمت بعمل العديد من المسرحيات …واعتبر نفسى قارئ نهم لكل الأعمال المسرحية لشكسبير وموليير وشخوص هذه الاعمال جزء من عالمى ..كما اننى اراقب الناس طول الوقت واتعلم من ردود افعالهم ..ولدى عالما خياليا من حكايات امى يملأ وجدانى …الأهم اننى من سكان شبرا وشبرا هذه ليست منطقة ولكنها قارة وانا كريستوفر كولمبوس …اقرأ الملامح واعرف احاسيس الناس ومكنون مشاعرهم من نظرة واضع فى ذاكرتى البصريه هذا المخزون واستعيده عند الحاجة

لماذ اتجهت فى المرحلة الأخيرة للفن التشكيلى ؟؟؟

رسام الكاريكاتير الجيد يجب ان يكون فنانا تشكيليا ..لكن انا لا ارسم لوحات تشكيلية انا ارسم كاريكاتير بحس تشكيلى ..هناك اهتمام بالكتلة والفراغ ..بتوزيع اللون والهارمونى داخل العمل ..لكن هناك دائما فكرة كاريكاتورية …ولأننى اعشق الموسيقى اتجهت الى عمل لوحات من وحى طفولتى ..ارسم الأفراح ..سبوع المولود ..فرقة حسب الله ..المطربين القدامى ..والتخت الشرقى

بائع العرقسوس….ولقد شاركت فى اكثر من معرض بقاعة ارت كورنر فى الزمالك مع الفنان النحات جلال جمعة …ايضا فى قاععة بيكاسو مع الفنان محمد حاكم وجورج البهجورى

..فى لوحاتى سوف ترى مصر الجميلة الساحرة لكن بعيون عفت الطفولية ….كما ارسم احلامى وعالمى الخيالى

والدنيا الذى احلم بها ..كما ارسم الأمل .لأننا فى لحظة صعبة من عمر الوطن ويجب ان نحتفى بالغد لأنه الأمل الوحيد للأصرار على البقاء …كما اننى اقول اننا دولة عمرها 7000 سنه …يمكن ان تمرض لكنها ابدا لا تموت

ماذا يمثل لك لقب رئيس اتحاد منظمات الكاريكاتير العالمية (فيكو )فرع مصر ؟؟

يمثل نقلة للكاريكاتير المصرى نحو العالمية ..ولقد استطعت ان انقل اصدقائى المبدعين للمشاركة فى المسابقات الدولية واستطاعوا فى وقت قصير ان يثبتوا وجودهم على الساحة العالمية ..الأحتكاك والأشتراك فى المعارض ..والملتقيات الدولية ..وربما اشعر بالنجاح عندما اشاهد نجاح الملتقى الدولى للكاريكاتير ةالذى ينظمه تلميذى وصديقى فوزى مرسى ومعه مجموعة كبيرة من المبدعين فى مصر

من هم اصدقاء عفت الذى يسمح لهم بزيارته ؟

نجيب محفوظ ..يوسف ادريس ..صلاح عبد الصبور ..عبد الرحمن الشرقاوى ..محمود السعدنى …احمد رجب …احسان عبد القدوس ..الشيخ الشعراوى ..وابو الطيب المتنبى …..

الكتب فقط اهلا بها فى شقتى غير ذلك غير مسموح لدخول احد …انا فى حالة اعتكاف كامل وزاهد فى الدنيا والناس ..وكما ترى ليس هناك مروحة …ولا دش..ولا محمول …سرير صغير ومكتبة كتب تملأ باقى الشقة وورق للرسم والوان متعددة الخامات والبوم صور لوالدى ووالدتى واصدقاء طفولتى .اطالعه كل يوم قبل ان انام فهم يسكنون معى فى قلبى وعقلى

اهم نجاحات عفت فى مؤسسة الأخبار ؟؟

كنت سكرتير تحرير كتاب اليوم …اكثر من 500 كتاب

ادخلت على هذا الكتب الرسومات الكاريكاتورية المصورة …كنت اشعر ان الكتاب دون رسوم دمه ثقيل ..وبالفعل كانت الرسوم والأخراج الجديد والأغلفة المبهجة سببا فى زيادة التوزيع ..

وقد كانت هذه الكتب سببا فى معرفتى بالمبدعين والكتاب عن قرب

جودة خليفة ..حسين بيكار …مصطفى حسين ..محمود السعدنى ..مصطفى امين …مصطفى محمود …عبد الرازق نوفل ..ماما لبنى ..عبدالله احمد عبدالله …نعمان عاشور …الشيخ متولى الشعراوى ….

فى اخبار اليوم كنت ارسم فى صفحة الحوادث ..وصفحة 2

واخر ساعة الصفحة قبل الأخيرة …وكل الجوائز التى حصلت عليها انا مدين بها لمؤسسة اخبار اليوم

ايضا من الأشياء التى مجرد التفكير فيها يشعرنى بالسعادة ..اننى كنت احد المؤسسين لجريدة اخبار الأدب ..والتى فتحت لى افاقا جديدة للرسم والتفكير بشكل مختلف ..حيث استخدمت ..الريشة والورقة فى اكثر من 1000 رسمة …وضعتهم فى كتاب بعنوان (القلم ) وهو او كتاب من نوعة فى العالم ابيض واسود فى موضوع واحد ..نشره وكتب مقدمته الفنان تامر يوسف

كيف يذهب رسام الأخبار للعمل فى الأهرام ؟

عرض على الفنان الكبير منير كنعان المستشار الفنى لمجلة اخر ساعة ..حيث قال لى سناء البيسى سوف تصبح رئيس تحرير مجلة نصف الدنيا ولقد عرضت عليها اسماء 10 فنانين..لكنها اختارت اسمك وقالت اريد افكار مجنونة وريشة مختلفة محلية بحس عالمى

وانا مدين لها بالفضل ..اصبح لى جمهور جديد ينتظر منى كل اسبوع الجديد والمدهش .. وكانت المجلة احد اسباب توهجى الفنى فى هذه الفترة …وسناء البيسى التى كتبت هى وهو فكانت سعاد حسنى واحمد زكى …واشعار واغانى صلاح جاهين ..احد اسباب محبتى للحياة ..

ما هى احلامك لفن الكاريكاتير ؟؟؟

اتمنى ان يكون الكاريكاتير فى كتب تلاميذ الحضانة ..كتيبات فى يد المحبين …الموظفين ..هدايا اعياد الميلاد ….لوحات ارشادية للطرق …مواقع ساخرة ومجلات يصدرها شباب الجامعة للتعبير عن احلامهم …برامج تلفزيونية …فى بلد به 100 مليون ساخر يستحقون 1000 مجلة وموقع للكاريكاتير

ما هى الرسالة التى توجهها لرسامى الكاريكاتير الجدد؟؟؟

الثقافة ثم الثقافة ..لا يكفى ان تعرف اخبار العالم السياسية ..الأدب والأبداع يجعلك تعرف النفس البشرية وخباياها …لذلك ادعوهم للأهتمام بالمعرفة وتنمية قدراتهم فى عالم لا يعترف بأنصاف الموهوبين

يجب ان تكون صديقا لكاتب كبير او شاعر مهم تتابع اعمالهم بشغف ان تسمع موسيقى وتشاهد افلام ومسرحيات …ان تكون لك عين فى مصر وعين على العالم ..ان تنظر للأحداث من خلال عين الطائر لترى الحدث من كل اتجاة وتعيد صياغتة بوجهة نظرك

هل هناك احلام جديدة ؟

لا يمكن ان يعيش فنانا بدون احلام …وكلما يتقدم بك العمر تصبح احلامك للأخرين ..اتمنى لمصر الأمن والأمان والسلامة والأستقرار والتقدم والأزدهار ..وللمواطن الطيب المطحون بعض البهجة لتعينه على مواجهة الحياة

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق