أخبار الكاريكاتير

جمعة فرحات: صاروخان هو أستاذ الكاريكاتير المصري الذي تأثرت به أجيال

احتفلت مكتبة الإسكندرية بالتعاون مع الجمعية المصرية للكاريكاتير وجمعية القاهرة الخيرية الأرمينية العامة، بمرور 120 عامًا على ميلاد الفنان الأرمني “ألكسندر صاروخان”، أحد رموز الكاريكاتير في مصر.

افتتح الاحتفالية الدكتور سامح فوزي؛ رئيس قطاع الإعلام والاتصال بمكتبة الإسكندرية، نائبًا عن الدكتور مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية، وجمعة فرحات رئيس الجمعية المصرية للكاريكاتير، وسيلفيا نارديان حفيدة الفنان صاروخان، وعبد الله الصاوي الباحث في تاريخ وذاكرة الكاريكاتير.

وقال الدكتور سامح فوزي إن هذه الاحتفالية تأتي تقديرًا لقيمة صاروخان الفنية، ودوره في ازدهار فن الكاريكاتير في مصر، كما أنها تأتي في إطار مشروعات مكتبة الإسكندرية لتوثيق الذاكرة الصحفية والتي صدر عنها كتبًا توثيقية لعدد من المؤسسات الصحفية منها أخبار اليوم وروزاليوسف.

وأكد أهمية توثيق أعمال صاروخان باعتباره أحد أهم صناع الكاريكاتير في مصر، كما أن أعماله تعتبر جزءًا من ذاكرة المجتمع المصري وشاهدة على اللحظات السياسية الفارقة في تاريخ مصر.

وفي كلمته، قال جمعة فرحات إنه يحمل تقديرًا كبيرًا لصاروخان، معتبره مؤسس الكاريكاتير المصري، حيث إن كل المحاولات التي سبقته كانت رسمًا عاديًا وليست كاريكاتير، وأشار إلى أنه كان صاحب ريشة عظيمة، واتسمت رسوماته بالحيوية وكأنها تتحرك.

وأكد أن صاروخان هو أستاذ الكاريكاتير في مصر، فقد تتلمذ على يده عدد كبير من الفنانين، كما أن زملاءه تأثروا بفنه تأثرًا كبيرًا، لافتًا إلى أنه استطاع أن يغير قواعد الرسم وبعث روحًا جديدة للإبداع من خلال فنه.

من جانبها، أعربت سيلفيا نارديان عن سعادتها بإقامة هذا الحدث الذي يحتفي بصاروخان وإبداعاته، مؤكدة أن عام 2019 هو عام صاروخان، فقد شهد نشر مذكراته باللغة الأرمنية، إلى جانب إقامة معرض عن حياته وأعماله.

وقالت إن وجود صاروخان في مصر كان له دور كبير في نجاحه وتحقيق طموحاته، فبالرغم من أنه أتى لمصر وعمره 26 عامًا ولم يعرف اللغة إلا أنه انصهر في المجتمع بسرعة، كما أن المجتمع المصري ساعده على الاندماج لما يتسم به من كرم وتسامح وانفتاح على الآخر.

وفي كلمته عرض عبد الله الصاوي مجموعة كبيرة من الصور النادرة عن حياة صاروخان وأعماله، وأعرب عن سعادته لعرض هذه الصور لأول مرة بمكتبة الإسكندرية، لافتًا إلى أنها تأتي في إطار مشروع لتوثيق الكاريكاتير المصري.
وتضمنت الصور عددا كبيرا من أعمال صاروخان الشاهدة على تاريخه ومسيرته في مصر، ومنها أول رسم كاريكاتير لصاروخان عام 1924 وتناول أزمة الدقيق والعيش في مصر، وأول ظهور لشخصية المصري أفندي في روزاليوسف، وأول غلاف لمجلة آخر ساعة، إلى جانب عدد من الكتب والمجلات التي أصدرها صاروخان ومنها كتاب “هذه الحرب”، ومجلة “لا كارافان”، ومجلة السينما الأرمينية.

وأكد عبد الله الصاوي أن صاروخان استطاع أن يعبر عن المشهد السياسي المصري والروح الوطنية من خلال الكاريكاتير، فقدم أعمالا كثيرة عن ثورة يوليو وحرب أكتوبر، وبورتريهات لقادة وزعماء مصريين كسعد زغلول ومحمد نجيب وجمال عبد الناصر وغيرهم.

وشهدت الاحتفالية إقامة معرضًا فنيًا تضمن عددا من الأعمال التي شاركت بالمسابقة الدولية “صاروخان يعود من جديد” والتي شارك فيها 180 فنانًا.

مقالات ذات صلة