لايت

كم سنة تخصم البدانة من عمر الإنسان؟

حذّرت دراسة أسترالية جديدة من تأخير الاعتناء باللياقة البدنية والرشاقة في مرحلة الشباب، فالبدانة في سنوات الـ 20 أو الـ 30 تزيد احتمال الوفاة المبكرة في الـ 40 أو الـ 50. وبحسب الدراسة قد تؤدي البدانة إلى خسارة 10 سنوات من العمر المحتمل للإنسان. وقدّر الباحثون أيضاً السنوات التي تخصمها البدانة من العمر إذا تم اكتساب الوزن الزائد بعد الـ 40.
إذا كانت المرأة بدينة في الـ 20 أو الـ 30 يقل عمرها المتوقع 6 سنوات، وإذا كانت شديدة البدانة يقل 8 سنوات، بينما يقل العمر المتوقع للرجل البدين 8 سنوات، وإذا كانت البدانة مفرطة يقل 10 سنوات
وتمتاز الدراسة التي أجريت في جامعة سيدني بأنها اعتمدت على قاعدة بيانات كبيرة نسبياً شملت أكثر من 12 ألف شخص كعينة تم اختيارها لتمثيل 14 مليون إنسان أعمارهم بين سن 20 و69 عاماً.
وبحسب الدراسة التي نُشرت في مجلة “أوبيسيتي” إذا كان الإنسان بصحة جيدة ووزن منضبط في العشرينات والثلاثينات من عمره يتوقع أن يعيش ما بين 57 و60 عاماً إضافية.
فإذا كانت المرأة بدينة في العشرينات أو الثلاثينات يقل عمرها المتوقع 6 سنوات، وإذا كانت شديدة البدانة يقل 8 سنوات. أما الرجل البدين في العشرينات أو الثلاثينات من العمر فيقل عمره المتوقع 8 سنوات، وإذا كانت البدانة مفرطة يقل 10 سنوات كاملة.
وأظهرت الدراسة أن اكتساب الوزن الزائد والبدانة في الأربعينات من العمر يقلل العمر المتوقع للمرأة 4 سنوات، وللرجل 5 سنوات، بينما يؤدي اكتساب الوزن الزائد في الخمسينات والستينات من العمر إلى تقليل العمر المتوقع للمرأة بمعدل 2.3 سنة، وللرجل 2.7 سنة.
ودعت توصيات الدراسة إلى عدم الاستهانة بدهون الجسم الزائدة وتأجيل التخلص منها إلى مرحلة لاحقة من العمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock