أخبار الكاريكاتير

رسام كاريكاتير شهير يخلد ذكرى “ملوك الساحرة المستديرة” بريشته الفنية

على مدار السنوات والعقود الماضية، تم استعراض سحر كرة القدم والمهارات الفذة لنجومها من خلال مئات الكتابات والأفلام، حتى المسلسلات التلفزيونية، لينضم إليها فيما بعد The Illustrated History of Football. Hall of Fame أو “التاريخ المصور لكرة القدم.. صالون الشهرة” وهو كتاب يصور عظماء الساحرة المستديرة من خلال رسومات.

وقرر رسام الكاريكاتير البريطاني الشهير، ديفيد سكيريس، تخليد ذكرى “ملوك الساحرة المستديرة” بريشته الفنية، بداية بأسماء عظماء الساحرة المستديرة بيليه ومارادونا وجورج بست وجارنيشا وبيكنباور وكرويف، نهاية بالنجوم الحاليين وعلى رأسهم كريستيانو رونالدو وميسي.

ويحاول سكيريس من خلال مئات الصور التي رسمها لمشاهير اللعبة الدخول إلى “العالم الممتع” لكل هذه الشخصيات.

ويقول سكيريس: “تعتبر عملية الاختيار هي التحدي الأكبر بالنسبة لي، هناك البعض الذين فرضوا أنفسهم؛ مارادونا وبيليه وبست، وآخرون بسبب شخصيتهم أو بفضل الإنجازات التي حققوها”.

البداية مع الأعظم

قام سيكيريس بعمل صالون للشهرة في مختلف الفئات، البداية كانت مع مارادونا، حيث يؤكد في هذا الصدد: “بدأنا بالأعظم، بخلاف احترافية بيليه المدروسة، أو أناقة كرويف، كان مارادونا عبارة عن شحنة من العاطفة والانفعالات، ذو عينين زائغتين، حتى وإن كنت تعرف إدمانه الطويل للمخدرات، فيمكنك الصفح عنه، ولكن، في كل الأحوال كان شغفه الأكبر لكرة القدم”.

ويرى الرسام البريطاني أن هناك أساطير أخرى داخل المستطيل الأخضر أمثال: ألفريدو دي ستيفانو وفرانسيسكو خينتو وجورج بست “الذي لم يكن ينفذ أي تعليمات تكتيكية”، ولويس سواريز، ولاديسلاو كولابا، وبيليه، وجارينشا، وبيكنباور، ومالديني، وستانلي ماثيوس، وبوشكاش، وبوبي تشارلتون، ودالجليش، وأوزيبيو، وجيرد مولر، وركويف، ورونالدو، وزيدان، وكريستيانو رونالدو، وميسي.

ويضيف سكيريس: “هل أنت من فريق ليو أو كريستيانو؟ عليك أن تكون مع أحدهما، هذا هو القانون”.

ويوضح: “إذا اكتفيت بتقييم كلا اللاعبين على موهبتهما الفردية الفذة، وأن تشكرهما على وجودهما في هذه الحقبة التي يمكنك الاستمتاع فيها بشغف مشاهدتهما في أوج عطائهما، فهذا يعني أنك لا تفهم شيئا، لأن عليك الاختيار”.

ويقول سكيريس عن “الدون”: “بعيدا عن الشاب الآخر (ميسي)، يعتبر رونالدو اللاعب الأهم في تاريخ الكرة الحديث، لقد استطاع أن يطوع إمكانياته بطريقة مذهلة لطرق اللعب خلال فترات مسيرته المختلفة لكي تظل الأضواء مسلطه عليه دائما، هو رمز عالمي”.

ويرى الرسام، الذي اعتاد عرض أعماله في صفحات الرياضة بجريدة “جارديان” البريطانية، بنبرة مازحة: “صراع السلطة المحتدم بين ميسي ورونالدو سينتهي عندما يطور أحدهما سلاحا نوويا بعيد المدى، أو أن يسدلا الستار على مسيرتيهما في هدوء”.

ولم يغفل سكيريس أن يضم في “صالون الشهرة” الخاص به أيضا الحراس (زامورا وهيجيتا وبوفون وكاسياس)، بالإضافة لـ”معبودي الجماهير” مثل (كانتونا وسوكراتيس وبوتراجينيو وكاسانو وأسبريلا وراؤول)، أو حتى “الأبطال المخالفين للعرف” مثل (تيري وستويتشكوف ولويس سواريز ودي كانيو) مببرا ذلك بأن هؤلاء “لديهم الاستعداد لتخطي كل حدود السلوكيات المقبولة”.

ولا يمكن أيضا نسيان “الرؤساء” أو بالأحرى المدربين الكبار وأبرزهم أليكس فيرجسون وبيل شانكلي وماريو زاجالو وبريان كلوف وهيلينيو إيريرا وجوزيه مورينيو.

يقول سكيريس عن المدرب الحالي لمانشستر يونايتد الإنجليزي: “أنظر إليه وهو يجثو على ركبتيه خارج الملعب، أنظر إليه وهو يضع إصبعه في عين أحد مدربي الفريق المنافس، أنظر إليه وهو يوبخ علانية طبيبة الفريق المحترفة لمجرد أنها تؤدي عملها وهو يقول (هيا هيا هيا، جوزيه).

ولم يقتصر الأمر على هؤلاء فقط، بل إن هذا الصالون ضم أيضا أسماء مثل فان باستن وبلاتيني وإيراهيموفيتش وبيركامب في قسم “المهاجمين المبتكرين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock