لايت

الألوان.. تتحكم بمزاجك وغذائك وعلاقتك بالآخرين!

عمان- يمتلئ عالمنا النابض بالحياة بالألوان، التي تؤثر عليك بأكثر مما تتوقع. فهي تغير مزاجك وسلوكك وحتى نظامك الغذائي وعلاقتك بالآخرين. وهذا أمر يجب وضعه بعين الاعتبار قبل قيامك بتغيير ملابسك أو تحضير وجبة طعام أو غير ذلك. وهذا بحسب موقع WebMD الذي ذكر أن الألوان تؤثر عليك في جوانب عديدة، منها الآتي:

– الذاكرة: تؤثر الألوان بما تستطيع تذكره، فإن كان اللون الأحمر منتشرا، فإنك تكون أكثر ميلا لتذكر الكلمات السلبية. أما اللون الأخضر، فيجعلك تتمسك بالكلمات الإيجابية، كما ويجعلك تمتلك نظرة جيدة للحياة وتكون حالتك النفسية أفضل.

– العلاقة بالآخرين: نحن نرغب بأن يكون من حولنا سعداء، فإن قمت بطلاء جدران بيتك باللون الوردي أو الأخضر أو الأبيض، فإن ذلك سيجعلك تستمتع بسعادة ضيوفك. فهذه الألوان تسهل عليك عملية التعرف على التعبيرات الوجهية السعيدة لدى من حولك، كما وتصعب عملية التعرف على التعبيرات الحزينة لديهم.

– الساعة البيولوجية:وجد العلماء أن الضوء الأزرق الساطع يساعد على إعادة تهيئة ساعتك البيولوجية إن تعرضت للاضطراب. وقد بينت الدراسات أن هذا اللون يمتلك التأثير الأفضل على الأنماط الجسدية والنفسية والسلوكية المختلفة التي نمر بها خلال الساعات الـ24 من يومنا. ويحاول الباحثون الآن دراسة كيفية استخدام هذا اللون في علاج الاكتئاب واضطرابات المزاج الأخرى.

– المشاعر: يبدو أن اللون الأخضر يجعل المشاعر الإيجابية تبدو أقوى والمشاعر السلبية تبدو أضعف. يعتقد العلماء أن للأبيض والوردي أيضا التأثير نفسه، لكنهم ما يزالون يدرسون ذلك. أما اللون الأحمر، فهو يمتلك تأثيرا معاكسا؛ حيث يقوي المشاعر السلبية، منها الفشل والخطر. ويذكر أن اللون الأحمر يسرع من ردود الأفعال عند رؤيته، فهو يرمز في الدماغ إلى الخطر، مما يجعل الدماغ يتحضر للدفاع والمقاومة عند رؤيته. لكنه قد يشتت الشخص عن النشاط الذي يقوم به إن كان إبداعيا أو استراتيجيا أو يحتاج إلى حركات معقدة.

– مستويات الطاقة: من المتوقع أن تكون أسعد وإرهاقك أقل إن كنت محاطا باللون الأخضر، الأمر الذي يؤدي إلى أن يشعر الشخص الذي يمارس الرياضة في الخارج بين الأشجار والحشائش بشعور أفضل. كما أن الذين يعيشون في بيئة خضراء تكون صحتهم النفسية أفضل.

– الشهية: يؤثر لون الطبق على مقدار ما تتناوله من طعام. فكلما كان لون الطبق يختلف عن لون الطعام، فإن مقدار ما تتناوله من طعام يكون أقل. وقد وجدت إحدى الدراسات أن من تناولوا الطعام بطبق أبيض تناولوا ما يزيد على 30 % من المعكرونة البيضاء مقارنة بمن تناولوه بطبق أحمر.

ويذكر أن الأطفال يتناولون طعاما أكثر إن كان الطعام ملونا. فإن كنت تريدين أن يتناول طفلك الانتقائي المزيد من الطعام، فاكتشفي الأطباق التي تحتوي على الخضراوات والفواكه ذات الألوان الصارخة. كما أن كثرة الألوان عادة ما تدل على كثرة المواد الغذائية، وهذا يعد ضروريا لنمو الطفل.

وأخيرا، يجدر التنويه إلى أن مصابي صداع الشقيقة يحتاجون للابتعاد عن الضوء، فالألوان تبدو وكأنها تزيد الحالة سوءا باستثناء اللون الأخضر، فهو يخفف من الصداع. لكنه من الصعب فصل اللون الأخضر عن بقية الألوان إلا في مختبرات التجارب العلمية، لكنه من المتوقع أن يتم اختراع نظارات شمسية تفصل اللون الأخضر عن بقية الألوان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى