أخبار الكاريكاتير

حكاية رسام إسرائيلي شبه نتنياهو وحزبه بالخنازير

أثارت عملية فصل رسام كاريكاتير إسرائيلي من عمله بسبب رسمه لصورة سيلفي تجمع رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو وأعضاء حزبه الليكود في الكنيست على هيئة خنازير، وهم يحتفلون بعد تمرير قانون القومية العنصري الأسبوع الماضي.

وقالت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية إن الرسام الإسرائيلي ذا الأصول الأمريكية “آفي كاتز” استوحى الرسم من رواية الكاتب البريطاني جورج أورويل “مزرعة الحيوان”.

واستعان “كاتس” في الرسومات والتي نشرت بصحيفة ” جيروزاليم بوست” الإسرائيلية بمقولة شهيرة في الرواية تقول إن كل الحيوانات متساوية ولكن بعضها متساوية أكثر من الأخرى.

استبعاده
وبدأت الأزمة بعدما أعلنت جيروزاليم بوست الخميس طرد الرسام من الصحيفة والذي استوحى فكرة الكاريكاتير من صورة سيلفي التقطها نتنياهو وأعضاء في الكنيست احتفالا بإقرار القانون.

وأعلنت الصحيفة العبرية: “أنها قررت طرد آفي كاتس بعدما أثار عدد من رسومه ردود فعل غاضبة لدى بعض القراء في إسرائيل، خصوصا أن الديانة اليهودية تحرم أكل لحم الخنزير”.

وأضافت الصحيفة في بيان أن “آفي كاتس أثار إزعاج القراء برسوم كاريكاتورية سابقة لكن آخرها كان هجوميا بشكل خاص”.

وتابعت: “تقرر وقف نشر هذه الرسوم بعدما أثار عدد منها في الأشهر الأخيرة ردود فعل غاضبة، إضافة إلى رسم كاريكاتير يظهر قادة إسرائيليين برءوس خنازير ويسبب الضرر والتحريض، وليس له مكان في أي من منشوراتنا”.

هجوم على الصحيفة
وعلى إثر ذلك ثارت موجة من الجدل في مواقع التواصل الاجتماعي حيث اتهمه البعض بمعاداة السامية في حين دافع عنه البعض الآخر، مشيرين إلى أنه من حقه التعبير عن رأيه كما أنه في الوقت الذي وافق فيه مجلس تحرير المجلة على نشر الكاريكاتير يعاقب كاتس وحده.

لكن مدافعين عن حرية الصحافة انتقدوا هذا القرار، وقالوا: “إن الرسوم الكاريكاتيرية تمت الموافقة على نشرها من قبل المحررين في مجلة جيروزاليم ريبورت” التابعة لجيروزاليم بوست.

حملة تبرعات
وبعد الإعلان عن إقالته انطلقت حملة لجمع التبرعات له على الإنترنت، والتي جمعت حتى الآن أكثر من 11 ألف شيكل أي نحو 3 آلاف دولار.

وقال اتحاد الصحفيين في إسرائيل إنه “يأخذ على محمل الجد قرار إقالة رسام الكاريكاتير آفي كاتس، فإلحاق ضرر بصحفي لأنه أعرب عن رأيه خطوة خطيرة يجب عدم قبولها، ونحن ندعو الصحيفة للتراجع عن هذه الخطوة غير المقبولة”.

وقال نسيم هيزكياو، مؤسس ومدير مهرجان أنيكسكس للرسوم المتحركة والكاريكاتيرية: “في سياق الجدل الديني والقومي تتم إقالة رسام كاريكاتير من إحدى الصحف ردا على كاريكاتير لم يحبه رئيس التحرير، رغم أنه نشر في صحيفته”.

مثير للجدل
ودائما ما تحدث رسومات كاتس الكثير من الجدل داخل دولة الاحتلال لانتقاداته لسياسات الحكومة حيث وصفه العديد من وسائل الإعلام بأنه من أبرز رسامي الكاريكاتير المثيرين للجدل في إسرائيل.

وولد كاتس عام 1949 بفيلادلفيا في بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأمريكية ودرس في جامعة كاليفورنيا ثم بأكاديمية للفنون بالقدس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى