أخبار الكاريكاتير

باحث مصري: الفراعنة أول من عرفوا فن الكاريكاتير

خفة دم المصري ليست وليدة اليوم، لكن عمرها 7000 سنة، وتوارث المصريون السخرية عن أجدادهم ، وأبدع في السخرية من أوضاعهم وحياتهم.

يقول الدكتور زاهي حواس، العالم الأثري الكبير، في أحد كتبه، إن المصري القديم سخر من تقلب الزمن وتغير الأحوال ورسم ما يشبه الآن.

ويشير إلى أن المصري القديم رسم على جدران المعابد التي تعود لعصر الاضمحلال مجموعة من الفئران القوية الفتية وقد كونت جيشا يهاجم حصنا منيعا للقطط، يرميها بالسهام ويحطم الحصن بالدروع والبلط، ثم أحضروا سلما للصعود عليه ودخول الحصن، وذلك تحت قيادة زعيمهم قائد الفئران، وهو فأر كبير يركب عربة حربية يجرها كلبان! بينما القطط داخل الحصن مذعورة لا تعرف كيف تصد هجوم هذا الجيش. وكان وقتها يسخر من تغير الحاكم وأن الحكام الأقوياء سيطر عليهم ضعاف الشعب.

وأضاف أن القدماء سخروا من عمل الفقراء بدون الحصول على المال الذي يستحقونه، فرسموا على الجدران شابا نحيفا جدا تكاد عظامه أن تخرج من جسمه بسبب قلة المأكل، يجر بقرة سمينة امتلأ ضرعها باللبن ليصل للأرض بينما هو لا يملك جرعة لبن منها، ليسخر من واقعه المرير، وبذلك يظل المصري صاحب نكتة مهما كانت ظروفه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock