لايت

دراسة: طريقة علاج احمرار العين خطأ

دراسة: طريقة علاج احمرار العين خطأ

قالت نتائج دراسة أمريكية إن حوالي 58 بالمائة ممن يشكون من احمرار العين توصف لهم قطرة تحتوي على مضاد حيوي، على الرغم من عدم حاجتهم إلى هذا الدواء. وحذّرت الدراسة من أن القطرة التي توصف لعلاج المشكلة قد تزيد من حدتها في البداية بدلاً من أن تعالجها، كما أن استخدام هذه القطرة يزيد خطر الإصابة بالمياه البيضاء والزرقاء على العين لاحقاً.

واعتمدت أبحاث الدراسة التي أجريت في جامعة ميتشغن على بيانات 340 ألف شخص أصيبوا باحمرار العين بين عامي 2005 و2014. وأظهرت نتائجها أن معظم حالات الالتهاب التي تسبب احمرار العين ترجع إلى إصابة بفيروسات وليس بكتريا، لذلك لا جدوى من علاجها بمضاد حيوي.

ووجدت الدراسة أن 83 بالمائة ممن شملتهم لم يفحصوا عيونهم خلال الفترة السابقة للإصابة باحمرار العين، وأن ذلك كان عاملاً ساعد على تقبّلهم للعلاج بقطرة تحتوي على مضاد حيوي.

ودعت نتائج الدراسة التي نُشرت في دورية “طب العيون” الأطباء إلى التوقف عن وصف القطرة التي تحتوي على مضاد حيوي “من باب الاحتياط”، وحثّتهم على التأكد عن طريق الفحص من أن الإصابة المسبّبة لالتهاب العين سببها بكتريا قبل وصف هذا العلاج.

وتستمر مشكلة احمرار العين التي يسببها التهاب فيروسي أسبوعين على الأكثر وتشفى دون حاجة إلى مضاد حيوي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق