لايت

هل سكر جوز الهند بديل آمن لمرضى السكري؟

سكر جوز الهند

للتحكّم في نسبة السكر بالدم على مريض السكري مراقبة ما يتناوله من سكريات وحلوى وكربوهيدرات. ونظراً لأنه يتم تقليل كمية الأطعمة السكرية عادة في النظام الغذائي لمريض السكري هناك بحث دائم عن بدائل تكون أقل تأثيراً. هل يمكن أن يكون سكر جوز الهند بديلاً آمنا؟

يُنصح مرضى السكري بتناول سكر جوز الهند لأنه ملائم أكثر مقارنة بالعسل وسكر القصب

يُستخلص سكر جوز الهند عن طريق غلي نخيل جوز الهند إلى درجة التبخر، وما يتبقى يتم تجفيفه وطحنه ويكون لونه مثل الكراميل وذو نكهة مثل جوز الهند تضفي على الحلوى نكهة رائعة.

مؤشّر السكر. يقيس مؤشّر الشكر مدى تأثير الطعام على ارتفاع نسبة السكر بالدم، وبالنسبة لمريض السكري أي طعام مؤشّره 70 أو أكثر يعتبر مرتفعاً وينبغي تجنبه. ويبلغ مؤشّر نسبة السكر بالنسبة للعسل وسكر القصب حوالي 55.

ويوجد قياسان لمؤشر نسبة السكر الخاص بسكر جوز الهند، الأول: 35 حسب قياس معهد أبحاث التغذية في الفلبين، والثاني 54 حسب قياس جامعة سيدني باستراليا، وهو قياس أخذ في حسبانه العملية الكيميائية التي يتم استخلاص سكر جوز الهند من خلالها. ويعني ذلك أن سكّر جوز الهند المستخلص بطرق طبيعية أفضل.

وبشكل عام يُنصح مرضى السكري بتناول سكر جوز الهند لأنه ملائم أكثر مقارنة بالعسل وسكر القصب.

لكن ذلك لا يعني أن مريض السكري يمكنه استهلاك كميات كبيرة من سكر جوز الهند، فمسألة مؤشر نسبة السكر تتعلق بمدى الارتفاع المفاجئ في نسبة السكر عن تناول الطعام.
لذا، على الرغم من أن سكر جوز الهند أفضل لمريض السكري، إلا أنه ينبغي أخذ عدة اعتبارات في الحسبان عند تناوله، منها: طريقة تحضير الطعام، وكمية الكربوهيدرات والدهون المستخدمة في الطهي، وكمية السكر نفسها التي تتناولها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق