لايت

فيسبوك يقتحم عالم الإنتاج التلفزيوني

أكدت تقارير إعلامية أن موقع فيسبوك قرر دخول عالم إنتاج البرامج الشبيهة بالمسلسلات التلفزيونية الناجحة، على غرار مسلسل House of Cards الذي تنتجه Netflixx عبر إطلاق تقنية فيديو جديدة.

بل ويخطط لإطلاق أول عرض في منتصف يونيو/حزيران 2017 كما صرح العديد من المطلعين على الأمر لموقع Business Insider

مبادرة الفيديو الجديدة ستلعب دوراً أكبر في السيطرة على المحتوى الذي يظهر لأكثر من 2 مليار مشترك على شبكتها، وتأتي في سياق المنافسة المحتدمة بينه وبين أمازون وسناب ويوتيوب على الحصول على أفضل خدمة عرض فيديو.

وتتضمن خطة فيسبوك إنتاج ما يقرب من الـ 20 برنامجاً لهذه الانطلاقة الأولية، ودخلت العديد منها طور الإنتاج بالفعل وفقاً لبعض المنخرطين في هذه الخطوة الذين قالوا إن منصة التواصل الاجتماعي كانت تبحث عن عروض تتوزع في تصنيفين مختلفين: الأول هو العروض الطويلة ذات الميزانية المرتفعة التي تماثل المسلسلات التلفزيونية، والتصنيف الآخر هو للعروض القصيرة التي تتراوح مدتها بين 5-10 دقيقة يتم تجديدها كل 24 ساعة.

ويرى فيسبوك أن الفيديوهات ذات الجودة العالية خاصية مهمة للحفاظ على المستخدمين خصوصاً صغار السن منهم الذين ينزحون بأعداد متزايدة تجاه المنافس سناب شات، كما أنها طريقة للدخول في عالم دعاية العلامات التجارية المسيطر عليه من قبل شبكات التلفزيون التقليدية.

وليس من الواضح إذا كان المستخدمون سيحبون النظام الجديد من الفيديوهات أم لا، إذ أن مقاطع الفيديو التي تعمل تلقائياً في الصفحة الرئيسية نجحت بالنسبة لمعظم الناشرين لكن ليس هناك أي ضمانة أن المستهلكين سيلجأون إلى فيسبوك كمنصة لمشاهدة البرامج الأطول.

استراتيجية الفيديو الجديدة ستضع فيسبوك مباشرة في مواجهة يوتيوب الذي أعلن أخيراً أنه سيمول لائحة من البرامج التي يقدمها نجوم مشاهير من أمثال إلين ديجينرز وكيفين هارت وكيتي بيري.

البرامج الجديدة سيتم تمويلها من قبل الإعلانات ومتاحة للمشاهدة لأي شخص بدلاً من خدمة المتابعة لدى يوتيوب مقابل 10 دولارات في الشهر.

قال مدير الأعمال بشركة يوتيوب روبرت كينسل “قبل خمس سنوات كانت 85% من المسلسلات الأصلية مدعومة من قبل الإعلانات” عن استراتيجية الشركة، وأضاف “هذا العام فإن الرقم انخفض إلى أقل من الثلثين مع اتجاه معظم المحتوى الجديد إلى خدمة المتابعة وهذا التحول يتسارع بشكل كبير لذا نرى أن هذه المسلسلات هي طريقتنا للشراكة مع المعلنين لإيقاف هذه النزعة”.

ويبدو تفكير فيسبوك متوافقاً مع يوتيوب حيث ستكون الوسيلة الأساسية لجلب المال من عبر هذه البرامج هي الإعلانات في منتصف الفيديو، كما أشارت العديد من المصادر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق