غير مصنف

المواطنون في العالم والمنظمات غير الحكومة الدولية تطلق حملة “منع التطرف” 

ضمن مواجهة الحاجة الماسة إلى التعاون الدولي في مجال صنع السياسات بمجالي الأمن والتعليم من جانب الحكومات لمكافحة التطرف المصحوب بالعنف والصراع من المقرر أن تقوم منظمة غير حكومية دولية بحملة عالمية لثقافة السلام من أجل زيادة الوعي العام بالتعايش والتسامح والتفاهم المتبادل وتشجيع المشاركة المدنية.

المنظمة الدولية ” HWPL ” غير الحكومية التي تعمل تحت ادارة الأمم المتحدة لشؤون الإعلام تعمل على اطلاق حملة لبناء السلام تحت عنوان “المشي والتحدث لمنع التطرف العنيف” في العديد من المدن في جميع أنحاء العالم مع المنظمات غير الحكومية والجمعيات الدولية.

وفي 28 ايار الحالي ستشارك مدينة سيدني في استراليا في حملة السلام وسيتم عرض جزء من الحملة هناك بهدف ابراز القضايا المتعلقة بحق الأشخاص الخاضعين للتمييز العنصري والتمييز الجنسي وتعزيز المشاركة المدنية في مثل هذه الحملات لحل المشاكل التي يواجهها المجتمع.

وخلال الحملة من المتوقع أن يكون لدى المشاركين الوقت للتفكير في كيفية تحديد القيم والأفكار في كل فرد سلوكهم والذي يسمح لاحتضان المبادئ المشتركة بين المجتمع الدولي من أجل السلام – احترام الحياة البشرية والتعايش والاستدامة والشعور من القرابة مع الإنسانية كما سيتم تنظيم مسيرات السلام في المدن بجميع أنحاء العالم بما في ذلك سيدني لتعزيز بيئة سلمية في المجتمعات المحلية بمشاركة تطوعية من المواطنين خارج الاختلافات في الجنسية والعرق والدين والسن والجنس.

وقد استضافت هذه الحملة العالمية من قبل منظمة العمل الدولية والمنظمات غير الحكومية الدولية منذ عام 2013 عندما أعلن إعلان السلام العالمي وانضم 30 ألف مواطن إلى مسيرة السلام وقد لعب الشباب الدولي دورا رائدا في تطوير مسيرات السلام كمشروع سلام في جميع أنحاء العالم وقد شرعت الشركة في مشاريع في 120 بلدا من أجل حل الصراعات وبناء السلام وهي تشمل تشريعات تعزز السلام والحوار بين الأديان وتمكين الشباب ونشر ثقافة السلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock