لايت

دروس مهمة في الحياة تعلمها قبل الثلاثين من عمرك

دروس مهمة في الحياة تعلمها قبل الثلاثين من عمرك

في منتصف العمر يصحو الكثيرون بعد فوات الأوان على أخطاء ومشاكل كان يجب أن يخططوا لها قبل سنوات.

إذا كنت تشارف على الثلاثين فيجب أن تبدأ التفكير جديا بمجموعة من الأمور على الصعيد المادي والاجتماعي والصحي والعاطفي.

 

الكاتب مارك مانسون طرح السؤال على 600 شخص ممن تجاوزوا السابعة والثلاثين، عن أكثر ما يندمون عليه وكان عليهم فعله في الثلاثينيات من عمرهم، وتقاطعت الإجابات في عدة نقاط أساسية لخصها في مقال نشره على موقعه الشخصي على الإنترنت.

 

ابدأ الآن بادخار المال للتقاعد

يجب أن تبدأ بالتخطيط البعيد المدى لأمورك المالية، الادخار لمرحلة التقاعد يجب أن يبدأ في هذه المرحلة، الكثيرون أرسلوا تجاربهم عن أوضاعهم المالية السيئة بعد الخمسين والستين، حيث لم تكن لديهم خطط لهذه المرحلة، ويعيشون كل يوم بيومه.

من المهم جدا أن تفكر بامتلاك شقة، والتفكير في الطريقة الأنسب لذلك، لتحقيق هذا الهدف، أيضا في حال كان عليك أية ديون يجب أن تجعل من سدادها أولوية لك.

 

لا تؤجل الاهتمام بصحتك

الجميع يعرفون عن النصائح المتعلقة بالطعام الصحي والنوم الجيد وممارسة الرياضة، لكن الشباب لا يتقيدون بها دائما، لأن أمورهم على ما يرام في هذه المرحلة، إلا أن تدهور الصحة لا يحدث فجأة، هو أمر تراكمي يحتاج لسنوات.

 

العديد من الأشخاص الأكبر سنا وممن يعانون من أمراض مزمنة قالوا لمارك، إنهم يتمنون العودة إلى الوراء للبدء بالاهتمام بصحتهم، فسابقا كانوا يتذرعون بأشياء كثيرة تشغلهم عن ذلك، لكنهم الآن أدركوا أهمية العناية بالصحة في مرحلة الشباب.

 

استثمر في أسرتك فهي تستحق

الوقت الذي تقضيه مع أسرتك يعتبر استثمارا، وهي تستحق أن تكرس لها اهتمامك، يمكنك الاستمتاع بعلاقتك مع والديك كشخص بالغ، بعد أن كنت سابقا طفلا بنظرهم، الزواج والأطفال يمنحون الإنسان السعادة والاستقرار إذا أعطيت الحب من جهتك.

 

انتبه لعلاقاتك الاجتماعية

يجب أن تختار بعناية الأشخاص الذين تقيم معهم علاقات صداقة أو حب، لتكن لديك الجرأة لوضع حد للأشخاص الذين يهدرون وقتك ولا يعاملونك بطريقة جيدة، سواء كانت علاقات عاطفية أو تتعلق بالعمل، إذ ينصح مارك بمنح هذا الوقت لمن يستحقونه ومن يعاملونك بشكل جيد ويهتمون لأمرك.

 

ركز، فأنت لا تستطيع فعل كل شيء

في مطلع الشباب يكون لديك الكثير من الأحلام، وتعتقد أن كل وقت العالم متاح لك، لكن في الحقيقة عليك التركيز عل هدف أو اثنين لتصب فيهما جهدك ووقتك وطاقتك، لأنك يجب أن تدرك أنك لا تستطيع تحقيق كل شيء، فوقتك محدود.

 

ما تزال قادرا على التغيير

لا تخف من المجازفة، تستطيع إحداث التغيير في حياتك على صعيد العمل والعلاقات الاجتماعية، لكن تأكد أنه تغير بالاتجاه الصحيح، ولا تتوقف عن تطوير نفسك، والاهتمام باكتساب المزيد من المعرفة والخبرات وبخاصة في مجال العمل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق