لايت

تلوث المنزل يخفض مستوى الخصوبة

تلوث المنزل يخفض مستوى الخصوبة

أثبتت دراسات علمية أن التلوث البيئي يؤثر في الشكل الطبيعي للحيوانات المنوية وفي عددها ونسق حركتها.

وصنف تقرير منظمة الصحة العالمية 2002 مشكلة تلوث الهواء الداخلي بعد تلوث المياه والصرف الصحي، كأكثر المشاكل الصحية والبيئية التي تشكل مخاطر صحية في دول العالم النامية، فتلوث الهواء الداخلي في المنازل يقتل 1.5 مليون إنسان سنويا حول العالم.

وكشفت دراسة علمية حديثة لباحثين أميركيين، أن النساء اللاتي يعشن قرب الطرق الرئيسية يكن أكثر عرضة للإصابة بالعقم بفعل استنشاقهن الهواء المختلط بأبخرة عوادم السيارات، وذلك مقارنة بالنساء اللواتي يعشن فى بيئة نظيفة. ولتأكيد نتائج الدراسة التي نشرها الموقع الطبي الأميركي ميديكال نيوز توداي، تابع الباحثون أكثر من 36 ألف امرأة في الفترة من 1993 وحتى 2003 وحللوا الهواء المحمل بعوادم المرور قرب منازلهن، لمعرفة أثره على حملهن. ورصدت النتائج 2500 سيدة أصبن بالعقم، مقابل معاناة 11 سيدة يعشن بعيدا عن الطرق السريعة من انخفاض الخصوبة.

وقال رئيس فريق البحث الدكتور شروتى ماهلينجيا، الباحث في كلية الطب بجامعة بوسطن، إن عوادم السيارات تنتج مزيجا من الجسيمات الصلبة المتطايرة تشمل الغبار والأوساخ والدخان، والتي بدورها تؤثر على قدرة الإنجاب.

وأضاف الدكتور مارك نيووينهاسين، الباحث في مركز بحوث علم الأوبئة الأميركي، ومعهد برشلونة للصحة العالمية، أن عوادم السيارات لا تسبب العقم فحسب بل أيضا ترفع من خطر الإصابة بالربو عند الأطفال والكبار، وكذلك خطر إصابة الأجنة بالعيوب الخلقية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق