لايت

دراسة: السجائر الإلكترونية بنكهة الكرز أكثر الأنواع خطراً

_97649_201601301135650

كشفت دراسة أمريكية حديثة أن السجائر الإلكترونية بنكهة الكرز أكثر الأنواع خطورة وضرراً على الصحة من بقية النكهات الأخرى وحتى السجائر التقليدية، نظراً لاحتواء هذا النوع بالذات على مستويات عالية من المواد الكيميائية التي تُهيج الشعب الهوائية.

وقال باحثون بمعهد روزيل بارك لأبحاث السرطان إن السجائر الإلكترونية تأتي بالعديد من النكهات الطبيعية، ويُصنف معظمها بأنه “آمن”، نظراً لاستخدامها مواد موجودة في الطعام، مثل الكرز والفراولة والشوكولا والقهوة والشاي والنعناع وغيرها.

مادة “بنزيلديهايد”

وجد الباحثون أن مادة “بنزيلديهايد” المستخدمة بشكل روتيني في المواد الغذائية ومستحضرات التحميل، هي المكون الرئيسي في منكهات الفاكهة، وثبت بالتجربة أن هذه المادة، على وجه الخصوص، تسبب في تهيج الشعب الهوائية أكثر من أي مادة أخرى.

وأراد الباحثون معرفة كمية المادة الكيميائية “بنزيلديهايد” السائلة في السجائر الإلكترونية، فتبين أن مستويات هذه المادة عند استنشاق 30 نفس من السجائر الإلكترونية بنكهة الكرز أعلى بكثير من تلك الموجودة في السجائر العادية وكذلك في المنكهات الأخرى للسجائر الإلكترونية.

نكهات متنوعة

وجمع الباحثون 145 سائل من السجائر الإلكترونية التي تباع عبر الإنترنت، وكان من بينها 40 نوعاً بنكهة التوت أو الفواكه الاستوائية و37 نوعاً بنكهة التبغ و15 نوعاً بنكهة الكحول و11 نوعاً بنكهة الشوكولا أو الحلوى و11 نوعاً بنكهة القهوة أو الشاي، و10 أنواع بنكهة النعناع “المنثول” و10 أنواع بنكهة الكرز و11 نواع نكهات أخرى.

تجربة ونتائج

وعن طريق المحاكاة التلقائية للتدخين، تم أخذ 30 نفساً من كل سائل للسجائر الإلكترونية في مجموعتين كل مجموعة 15 نفس، والفاصل الزمني بينهما نحو 5 دقائق، مع قياس مستوى وكمية البنزيلدهايد المستنشقة من كل نوع، بحسب صحيفة دايلي ميل البريطانية.

وبالحساب تبين أن السجائر الإلكترونية بنكهة الكرز تحتوي على مستويات الـ”بنزيلدهايد” بمعدل 43 ضعفاً مستوى المادة الكيميائية الموجودة في النكهات الأخرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق