لايت

الملكة رانيا ترد على كاريكاتير “شارلي إيبدو”

نشرت الملكة رانيا العبدالله، الجمعة، رسماً كاريكاتيرياً من فكرتها على حسابيها الرسميين على “تويتر” و”فيسبوك”، كتب عليه جملة تم ترجمتها إلى اللغة الفرنسية والإنجليزية والعربية، تقول “ماذا كان سيصبح إيلان في المستقبل لو بقي على قيد الحياة؟”.

وعلقت الملكة رانيا على حسابيها بالقول “كان من الممكن أن يصبح إيلان طبيباً أو معلماً أو أباً حنوناً”.

وتم تنفيذ الرسم من قبل فنان الكاريكاتير الأردني أسامة حجاج.

يأتي هذا ردا على ما نشرته صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية عن اللاجئ السوري الطفل إيلان كردي 3 سنوات، والذي وجدت جثته على شواطئ تركيا في سبتمبر 2015 بعد محاولة يائسة للوصول إلى اليونان.

الرسم الكاريكاتيري باللغة العربية

الرسم الكاريكاتيري باللغة الإنجليزية

الرسم الكاريكاتيري باللغة الفرنسية

تغريدة الملكة رانيا

وكانت صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية نشرت رسما كاريكاتيريا بعنوان “المهاجرون”، وصف إيلان (3 سنوات) بأنه كان سيصبح متحرشاً بالنساء الألمانيات إذا لم يمت، وذلك بعد اعتداءات جنسية وقعت في مدينة كولونيا الألمانية ليلة رأس السنة.

ويصور الكاريكاتير شابين، يفترض أنهما مهاجران من ملابسهما، يجريان خلف امرأة مذعورة وصورة الطفل إيلان داخل دائرة ويقول التعليق على الصورة “ما هو مصير الشاب إيلان لو كان قد كبر؟.. متحرش في ألمانيا”.

ووصفت عمة الطفل إيلان كردي الرسم الكاريكاتيري المسيء للطفل، الذي نشرته صحيفة “شارلي إيبدو” بأنه “مقزز” أو “مثير للاشمئزاز”.

وقالت تيما كردي التي تعيش في مقاطعة كولومبيا البريطانية بكندا في تصريح لها نقلته صحيفة “ديلي ميل”، آمل أن يحترم الناس ألم أسرتنا. إنها خسارة كبيرة بالنسبة لنا نعاني من تبعاتها حتى وقتنا هذا”.

وأدين الرسم بشكل واسع النطاق على مواقع التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت، ووصفه كثيرون بأنه “عنصري” و”مقزز”، ويساهم في نشر الكراهية.

وكانت صورة جثة الطفل إيلان وهو يرقد على وجهه على أحد الشواطئ التركية، قد انتشرت في مختلف أنحاء العالم، وأثارت موجة من التعاطف حيال محنة اللاجئين الفارين من ويلات الحرب والفقر في بلادهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق