لايت

الرضاعة الطبيعية «تُنتج» أطفالاً أذكياء

الرضاعة الطبيعية «تُنتج» أطفالاً أذكياء

يعد حليب الأم غذاء مثاليا لطفلها، حيث يملك صفات لم يتمكن أي مختبر أن يقلدها في أي حليب اصطناعي، فهو سهل الهضم، وجاهز في كل الأوقات مجاناً، وتركيبه لا مثيل له، وهو خال من الميكروبات، ويحمي الطفل من المغص والإسهالات ومن الإصابة بأمراض كثيرة، كالسكري والبدانة والربو، ويعطي الطفل مناعة في وقت هو في أمس الحاجة إليها لمواجهة الأمراض المعدية، خصوصاً التهابات الأذن الوسطى والأمعاء والجهاز التنفسي.

واكتشف العلماء في العقود الأخيرة أن كل أم تنتج الحليب الذي يناسب طفلها ليلبي احتياجاته الخاصة في كل لحظة، ويجعله أكثر ذكاء، فكلما رضع الطفل من ثدي أمه لفترة أطول زاد ذكاؤه، أو بشكل أصح، زادت احتمالات نجاحه في اختبارات الذكاء.

قبل فترة طويلة أكدت الدراسات والتجارب أن للرضاعة الطبيعية تأثيراً إيجابياً على مستوى الذكاء عند الطفل مستقبلاً، لكن لم يكن واضحاً ما إذا كانت الرضاعة الطبيعية في حد ذاتها هي السبب وراء ذلك أم أن هناك أسباباً أخرى، كالوضع الاجتماعي والاقتصادي مثلاً.

لكن دراسة كبيرة نشرت في مجلة “لانسيت” الطبية العالمية جاءت نتائجها ناطقة لتقول بأن لبن الأم هو السبب في زيادة مستوى الذكاء. وشملت الدراسة حوالى 3500 طفل حديث الولادة تم تتبعهم حتى سن الثلاثين. وبعد تحليل البيانات المتعلقة بهم من قبل فريق البحث البرازيلي بقيادة الدكتور برناردو لسه هورتا تبين أن هناك علاقة طردية متزايدة بين مدة الرضاعة الطبيعية وذكاء الفرد ومستوى تعليمه ودخله الشهري.

وقال الدكتور هورتا معد الدراسة: “قد تكون الآلية المرجحة الكامنة وراء الآثار المفيدة لحليب الأم على الذكاء هو وجود سلسلة من الأحماض الدهنية المشبعة المتوافرة في حليب الأم والتي تعتبر ضرورية لنمو الدماغ. إن نتائجنا حول علاقة الرضاعة الطبيعية بنسبة ذكاء الطفل في مرحلة البلوغ تشير أيضاً إلى أن كمية الحليب المستهلكة تلعب دوراً أيضاً”.

ولم تكن دراسة “لانسيت” السالفة الذكر هي الأولى التي لفتت إلى التأثير المستمر للرضاعة الطبيعية على معدل الذكاء، فقد نشرت مجلة الجمعية الطبية الأميركية دراسة دنماركية وجدت أن هناك علاقة ما بين طول مدة الرضاعة الطبيعية وزيادة الذكاء عند الطفل.

وقارن باحثون من جامعة هارفارد الرضاعة الطبيعية مع الرضاعة بالحليب الاصطناعي فوجدوا أن كل شهر إضافي للرضاعة الطبيعية للطفل يرفع من مهاراته اللغوية في عمر الثالثة، ويزيد من معدل الذكاء في سن السابعة. وكشفت النتائج التي توصلوا إليها أن الرضاعة الطبيعية تزيد من معدل ذكاء الطفل نحو أربع نقاط.

وفي دراسة أخرى أجراها باحثون من معهد تيليتون للأطفال في أستراليا، لاحظ المشرفون عليها أن الأطفال الذين حصلوا على رضاعة طبيعية لمدة تزيد على ستة أشهر كان متوسط الذكاء لديهم أعلى بأربع نقاط في عمر ست سنوات مقارنة مع الأطفال الذين تغذوا على الحليب الاصطناعي فقط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق