لايت

هذه مأكولات الرشاقة الشتوية

هذه مأكولات الرشاقة الشتوية

فصل الشتاء من أكثر الفصول التي يزداد خلالها الوزن، وذلك يعود إلى تناول المأكولات الشتوية الغنية بالسعرات الحرارية، والخضر والفواكه الدسمة، مثل الكستناء والبطاطا الحلوة.
تقول اختصاصية التغذية نعيمة البواب إنّه “لا يختلف اثنان على أنّ فصل الشتاء يتصاحب غالبا مع قُصر النهار وطول الليل وعدم الخروج للتنزّه بسبب الطقس الماطر والبرد الشديد، هذا ما تنتج عنه زيادة في عدد الساعات التي نقضيها في المنزل وغالبا ما تكون متلازمة مع مشاهدة التلفزيون أو الجمعات العائلية، والتي تمتلىء بالوجبات الشهية”.

وتنصح البواب، في حديث لـ”العربي الجديد”، من يريدون تجنّب الزيادة في الوزن، أن يختاروا “الأطباق والساعات التي سيتناولون الأكل خلالها، وذلك من خلال الانتباه جيدا إلى خطورة “النقرشات” الليلية، كالمكسرات والحلويات المتنوعة، فهي تحتوي على كمية كبيرة من السعرات الحرارية والدهون والأملاح، والأهم الانتباه إلى خطورة المأكولات التقليدية الشتوية كالكستناء والبطاطا الحلوة والذرة”.
وتتابع: “على الرغم من تناولها مشوية إلا أنّ هذه الأصناف تدخل في عائلة النشويات وتحتوي على كمية مهولة من السعرات الحرارية وغالبا ما يميل الأشخاص إلى تناول كميات كبيرة منها في السهرات الليلية وأمام التلفزيون.
كذلك يجب الانتباه إلى الأطباق التي نتناولها والابتعاد عن المقالي والأطباق الدسمة. إذ يميل الجسم خلال الشتاء إلى طلب سندويشات دسمة، مثل الجبنة المحمصة والغنية بالسعرات الحرارية والدهون، والتي يُفضّل استبدالها بالجبنة البيضاء، كما يجب الانتباه إلى المعجنات والنشويات المتنوعة”.

وتُعتبر الشوربات من أهم الأطباق التي يجب اعتمادها وإدخالها ضمن النظام الغذائي خلال فترة الشتاء، “يجب التركيز على الشوربات القليلة الدسم المحضرة من الخضار المتنوعة أو الحبوب وأنواع اللحوم القليلة الدسم والابتعاد عن الشوربات التي تحتوي على الكريمة والقشطة، كذلك تجنب الشوربات الجاهزة كونها غنية بالأملاح”.

وتنصح عند الشعور بالجوع بتناول بعض المشروبات الساخنة. وهنا تجدر الإشارة إلى أنّه يجب تجنّب المشروبات العالية السعرات الحرارية التي غالبا ما نتناولها في فصل الشتاء كالشوكولا الساخنة والشاي بالحليب، السحلب… ويجب استبدالها بالمشروبات الغنية بالأعشاب أو بعض أنواع التوابل كالشاي الساخن والشاي الأخضر والزنجبيل والقرفة والبابونج والزهورات. وكلّها تُعطي شعوراُ بالدفء وتُنشّط الميتابوليسم داخل الجسم وتُساهم في حرق الدهون. وهي خالية تماماً من السعرات الحرارية ويُمكن تناولها دون احتساب كميتها لكن دون إضافة السكر، الذي هو المصدر الأساسي للسعرات الحرارية. إذ إنّ كلّ ملعقة من السكر تحتوي على ما يُقارب 20 سعرة حرارية”. وتُشدد أخصائية التغذية على ضرورة شرب كميات كافية من المياه تتراوح بين 8 و10 أكواب يومياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق