لايت

فنانة تحول الشراب المسكوب إلى إبداعات فنية

عبر موقع «أنستغرام»، أبصرت النور مواهب كثير من الفنانين الذين لجؤوا إلى المنصات الاجتماعية لمشاركة أعمالهم مع الجمهور، وعرض تفاصيل إنجاز تلك الأعمال لتبادل الأفكار والآراء مع المتابعين.

الرسم كان أحد أبرز الفنون حضوراً على هذه المنصات، وتنوعت طرق الرسامين في إظهار إبداعاتهم وإيجاد الجمال في الأشياء المحيطة بهم.

الفنانة جوليا بيرناردلي، وجدت من السوائل المسكوبة كالشاي والقهوة ومختلف أنواع الغذاء عناصر مغرية ومختلفة لتشكيل إبداعات فنية تحوّل من خلالها قطرات سائلة إلى لوحات بسيطة مستوحاة من حياتها اليومية والأحداث المحيطة بها.

مواد من الطبيعة

وفي بعض لوحاتها، تستخدم بيرناردلي صبغات الفواكه كالرمان والفراولة لنسج لوحات فنية جميلة وأحياناً عشوائية. وبعد الانتهاء من اللوحة، تترك بيرناردلي المادة المستخدمة للرسم بجانب عملها الفني للدلالة على أصل اللوحة، ما يوحي للمشاهد بأن تلك المادة جزء من لوحة متكاملة وأنهما لا ينفصلان عن بعضهما البعض.

الشابة الإيطالية بيرناردلي ابنة الـ 27 ربيعاً قالت إنها قررت أن تستبدل بفرشات الرسم مواد من الطبيعة كأوراق الشجر وقشور الفواكه أو الطعام، وذلك في حوار مع أحد المواقع الأجنبية. وأضافت: لا أخطط لأعمالي مطلقاً، فعلى سبيل المثال، عندما أحتسي القهوة، أحاول في لوحتي عكس الظلال والأشكال التي قد تظهر إذا قلبت فنجان القوة على الطاولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق