لايت

ستة أسباب غير مألوفة لاصفرار الأسنان

كثيرون هم من يشعرون بالغضب أو بالإحباط أو بهما معاً عندما يجدون أن أسنانهم لا تكتسي ذلك اللون الأبيض البراق رغم ابتعادهم عن التدخين وشرب القهوة، ورغم تنظيفهم للأسنان بشكل يومي وأحياناً عدة مرات في اليوم الواحد. لذلك نورد لكم ستة أسباب لتلوّن الأسنان وكيفية التغلب عليها، بحسب ما يذكر موقع مجلة “فوكوس” الألمانية.

1. استخدام غسول الفم

تؤكد الكثير من الشركات التي تبيع منتجات غسول الفم بأن تلك السوائل لا تزيد من نظافة التجويف الفموي وحسب، بل وتزيد بياض الأسنان أيضاً. لكن الحقيقة هي أن مركبي فلوريد الزنك والكلورهيكسين، الموجودين في الغالبية العظمى من سوائل غسول الفم، يقللان من سماكة طبقة البلاك فوق الأسنان، والمسؤولة عن بياضهما. وبالتالي، فإن بياض الأسنان يقلّ بدل أن يزيد.

وينصح موقع “فوكوس” بالتوقف عن استخدام غسول الفم، واستبداله بتنظيف دقيق للأسنان وللثة.

2. استخدام معجون الأسنان بشكل خاطئ

كثير من معاجين الأسنان تحمل عبارات تشير إلى زيادة بياض الأسنان ولمعانها، وتزخر إعلاناتها بأفواه يشعّ منها الضوء بسبب بياض أسنانها. لكن هذه المعاجين تقوم بمهاجمة طبقة حماية الأسنان (المينا) بشكل حاد للغاية، مما يقلل من بياض الأسنان بدل زيادته. كما أن مهاجمتها لطبقة الحماية تعرض الأسنان لمشاكل يصعب مواجهتها.

لذلك، يُنصح بالانتباه إلى قيمة (RDA)، وهي اختصار لعبارة “Radioactive Dentin Abrasion”، والتي تعبر عن قوة إزالة معجون الأسنان لطبقة المينا التي تغطي الأسنان. وتعتبر قيمة ما بين 35 و50 متوازنة وتوفر كمية إزالة قليلة وقدرة تنظيف عالية. أما معاجين الأسنان ذات قيمة تتخطى 95، فيستحسن عدم استخدامها يومياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق