لايت

سانتا كلوز: قصّته وحقيقته و…لونه الأحمر

سانتا كلوز: قصّته وحقيقته و...لونه الأحمر

الأضواء، سانتا كلوز، والكثير من اللون الأحمر هي أشياء باتت مفصليّة في موسم عيدي الميلاد ورأس السنة. نزيّن منازلنا وشوارعنا في ديسمبر/كانون الأول من كلّ عام، ونَعِد صغارنا بهدايا تحت شجرة الميلاد في الخامس والعشرين إن تصرّفوا على أحسن وجه يوميًا. لكنّ الكثير منّا لا يعلم بالفعل أصل بابا نويل، وارتباطه بولادة السيد المسيح، أو حتى لماذا يرتدي اللون الأحمر من بين كلّ الألوان.

أصل الحكاية

تقول الأسطورة المتناقلة إن شخصية سانتا كلوز تعود  إلى شخص القديس نيقولاوس الإغريقي الذي ولد عام مئتين وثمانين سنة بعد الميلاد. دافع عن الديانة المسيحية  في زمن “الاضطهاد العظيم” في الإمبراطورية الرومانية، ورفض التراجع عن اعتناقها حتى عندما كان سيدفع حياته ثمنًا. عُرِف بكرمه المستوحى من رسالة المسيح، حيث أنّه صرف ما ورثه عن أهله من ثروة على مساعدة الفقراء والمحتاجين، وكان من عادته أن يترك كيسًا من الذهب داخل الجوارب التي تُعَلّق على المدخنة لتجفّ. وكان يحرص أيضًا على أن يبقى الأطفال بأحسن سلوك، حتى ارتبط اسمه ببعض المعجزات، ثم انتقلت قصصه بعد موته عبر الهولنديين، الذين كانوا يسمونه “Sinter Klaas”، إلى المستعمرات فإلى العالم كله، حيث تطور الاسم في فترات لاحقة إلى “Santa Claus” أي بابا نويل.

أيقونة تصوّر القديس نيقولاوس وهو طفل (Getty)

العربة الطائرة والغزلان

لم يعتد الناس حول العالم على الاحتفال بعيد الميلاد كما هو متعارف عليه اليوم، فقد كان سابقًا يومًا للخروج لا للبقاء في المنزل، ولم يرتبط جداً بالعائلة وبالفعل الجيّد، لكنّ شعراء وكتّاب القرن التاسع عشر ساعدوا في تحويله إلى ما هو عليه اليوم، عبر إضافة “روح العيد” الذي استُمدّ من القديس نيقولاوس، والذي حدّد خصائص رمز العيد التي نعرفها. كان سانتا كلوز يحلّق بعربة فوق أسطح المنازل ليعطي الأطفال الخيّرين هداياهم، وأصبح مرتبطًا بعيد الميلاد فقط ولا تظهر عليه خصائص دين معيّن، ثم أضيف إلى ذلك توزيعه الهدايا عبر المداخن حيث تقود الغزلان عربته الطائرة من المنازل وإليها.

من هنا جاء الأحمر

لم تحدّد قصائد وقصص عيد الميلاد لون لباس سانتا كلوز، لذلك تبدّل لونه في رسومات توماس ناست طوال ثلاثين عاما، حتى بدأت شركة كوكا كولا إعلانات موسم الميلاد قرابة العام 1920، حيث استعملت رسم ناست لسانتا كلوز، ثم استعانت بالرسام هادون ساندبلوم لجعل الرسومات أكثر واقعية عام 1931، ومنذ ذلك لم يفارق اللون الأحمر ثياب بابا نويل. تنفي شركة كوكا كولا أن تكون حدّدت الأحمر لكونه لون شعار مشروبها، لكنّها حتى لو لم تفعل، فإنّ إعلاناتها رسّخت بالتأكيد ارتباط هذا اللون بسانتا كلوز الذي أصبح أبديًّا بعض الشيء، وبالتالي أعطت أهميّة كبيرة للون الأحمر في عيد الميلاد.

من الإعلانات الأولى لكوكا كولا والتي اختارت فيها اللون الأحمر لسانتا كلوز (Getty)

بابا نويل الأخضر في الدنمارك (Getty)

بابا نويل الأزرق في البرازيل (Getty)

– See more at: http://www.alaraby.co.uk/miscellaneous/2015/12/11/%D8%B3%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%A7-%D9%83%D9%84%D9%88%D8%B2-%D9%82%D8%B5%D8%AA%D9%87-%D9%88%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%AA%D9%87-%D9%88-%D9%84%D9%88%D9%86%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%B1#sthash.MFj21OTM.dpuf

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى