لايت

ألماني يترحل 10 سنوات على حمارين ويستقر بالنهاية في مصر

رحلة طويلة قوامها عشرة أعوام بدأها رجل ألماني من بلاده، واستقر في نهايتها في مدينة سانت كاترين في مصر، قاطعا المسافة بين البلدين على عربة يجرها حماران.

الرحالة “كوزموس”، بحسب ما نقلت عنه شبكة “سكاي نيوز”، استقر مع عائلته في مصر، بعد أن كانت مدينة القدس المحتلة وجهته، لكن السلطات الإسرائيلية منعته من الدخول، فرفض العودة إلى بلاده.

وقال كوزموس: “تحركنا أولا بحمار واحد، لكن كان معنا حقائب كثيرة، فجلبنا حمارا آخر من ألمانيا الشرقية، واحد منهما ما زال حيا حتى الآن، أما العربة فقد صنعت في تشيكوسلوفاكيا”.

وما تزال العربة التي جاء بها إلى مصر، شاهدة على رحلته الطويلة، وعليها ملصقات لصور عدة منحها له أشخاص قابلهم في البلدان التي مر فيها خلال رحلته.

وأوضح كوزموس أنه سعيد جدا في مدينة سانت كاترين” مبينا بقوله:  “أنا لا أريد أن أغادر هذا المكان، هذه المدينة عبارة عن جنة ومكان آمن حتى للمصريين أنفسهم”.

ويحترف كوزموس أعمال النجارة، ويقوم بتصنيع الأثاث لجيرانه لمساعدتهم، حتى يكون الود موصولا بينهم، بعد أن اتخذ قرارا بالبقاء في سانت كاترين وعدم العودة إلى ألمانيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق