لايت

ولّاعة سحريّة تساعدك على التوقّف عن التدخين

349

“وداوِني بالتي كانت هي الداء”، من هذه المقولة انطلقت فكرة الشاب اللبناني سامر الغريب، للإقلاع عن التدخين. وذلك بعد محاولاتٍ عدّةٍ باءت بالفشل، على الرغم من قراءته عشرات الكتب التي تعلّم كيفيّة الإقلاع عن التدخين، ووجود العديد من الوسائل التي تساعد على الإقلاع التدريجي عن التدخين، كالسيجارة الإلكترونية، وعلكة النيكوتين، أو الوخز بالإبر.

يأتي غريب ليخترع “ولاعة ذكية”، تساعد على الإقلاع عن التدخين، من دون أن يوقف المستخدم التدخين مباشرة.

يقول سامر الغريب، في مقابلة مع “العربي الجديد”، إنّ فكرة “الولاعة الذكية” انطلقت بعد العديد من المحاولات الفاشلة للإقلاع عن التدخين. ويضيف: “سألت نفسي، لماذا لا تكون الوسيلة الأساسية للتدخين، أي الولاعة، هي التي ستساعد على الإقلاع عن التدخين تدريجيًا؟ فالكثيرُ من الذين أقلعوا عن التدخين مباشرة، كسبوا وزناً زائدًا لاتجاههم إلى الأكل بشراهة تعويضاً عن غياب النيكوتين، ومعظمهم لم ينجح في الإقلاع”.

طريقة عمل الولاعة الذكيّة

تقومُ الولاعة الذكيّة عند استعمالها بحفظ أوقات التدخين الاعتياديّة للمدخّن لمدة سبعة أيام، إذ يقوم المدخّن في هذا الأسبوع بالتدخين بشكل عادي، وفي اليوم الثامن، تتوقّف الولاعة عن العمل، إلا في الأوقات التي حفظتها في الأيام السبعة السابقة. فمثلاً، إذا قام المستخدم بالتدخين يوم الاثنين في الساعة التاسعة والنصف، تقوم الولاعة بتذكيره بأنه قادر على تشغيل الولاعة الآن، في التوقيت نفسه، في اثنين الأسبوع المقبل، فيمكنه أن يشعلها، أو أن يضغط على زر “Skip”، أي “لا أريد”. كما أن الولاعة تحتوي على زر “CHEAT”، إذا أراد المستخدم أن يشعل سيجارة خارج الأوقات التي سجلتها الولاعة سابقًا. بالإضافة إلى زر “Friend”، في حال أراد المستخدم إشعال سيجارةٍ لأصدقائه.

عدد السجائر المسموح به

الهدف الرئيسي من الولاعة، بحسب غريب، تخفيف التدخين، فبعدما يقوم المدخن بالتدخين بشكل نمطي ومنتظم، تقوم الولاعة كل خمسة أيام، بحذف سيجارة واحدة من دون أن يشعر المستخدم بذلك، وبتوقيت ذكي، أي السيجارة التي تقرّر الولاعة بأنَّ المستخدم ليس بحاجةٍ لها. ويوماً بعد يوم، يقلع المدخّن تدريجيًا عن التدخين دون أن يدرك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق