لايت

روسيا تحتج على رسم لـ”شارلي إيبدو” يسخر من الطائرة المنكوبة

mmmmmmmmoipp0

أثار كاريكاتير جديد نشرته مجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية يسخر من تحطم الطائرة الروسية في سيناء، استياء واسعا في روسيا، إذ وصفه الكرملين بأنه غير مقبول.

من جانبه، قال الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، في تصريح له الجمعة: “إننا نسميه في روسيا تدنيسا للمقدسات، ولا علاقة له بالديمقراطية أو حرية التعبير”.

وجاء الاحتجاج الروسي بسبب ربط الصحيفة الفرنسية مقتل المدنيين الروس الذين كانوا على متن الطائرة، بالغارات الجوية الروسية، التي تنفذها في سوريا، بدعوى استهداف تنظيم داعش.

ولكن بيسكوف أضاف أن موسكو لا تخطط لبحث الوضع المتعلق بنشر الكاريكاتير خلال اتصالاتها مع باريس، مستبعدا تأثيره على العلاقات الثنائية.

وأردف أن “شارلي إيبدو” مجلة قليلة الانتشار ومثيرة للجدل لا يقبلها كثيرون.

 وأكد بيسكوف أنه لا مكان لمثل وسائل الإعلام هذه في المجتمع الروسي متعدد القوميات والديانات.

يشار إلى أن الطائرة الروسية “إيرباص321” سقطت وهي في طريقها إلى مدينة سان بطرسبورغ الروسية، صباح السبت الماضي، قرب مدينة العريش شمال شرق مصر، وكان على متنها 217 راكبا معظمهم من الروس، إضافة إلى طاقمها الفني المكون من سبعة أفراد، لقوا مصرعهم جميعا، وادعى تنظيم الدولة أنه استهدفها.

وفيما يخص رد الفعل الغاضب من جانب النواب الروس على الرسوم المسيئة الجديدة لـ”شارلي إيبدو”، فقد ربطه بيسكوف بعجزهم عن قبول مثل هذه النزوات الشاذة من وجهتي النظر العاطفية والوجدانية.

وأدان برلمانيون روس بشدة الكاريكاتير الجديد لمجلة “شارلي إيبدو”، باعتبار أنه يسخر من مأساة الطائرة الروسية المنكوبة في سيناء.من جانبه، وصف رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي (الشيوخ)، قسطنطين كوساتشوف، نشر الكاريكاتير بأنه أمر “مناف للأخلاق”، باعتبار أنه يستهدف الدعاية الذاتية، والحصول على مكاسب مالية على حساب مآسي الآخرين.

وقال السيناتور الروسي إنه سبق أن شاطر الحزن المشترك بعد الهجوم على هيئة التحرير للمجلة الفرنسية في كانون الثاني/ يناير العام الماضي، لكنه “ليس شارلي”، محذرا من كسر حدود المسموح به والدخول في مجال “الفظاظة الصحفية السافرة” التي من شأنها تجاهل القيم الأخلاقية وعدم الاكتراث بمعاناة الناس.

بدوره، اعتبر النائب ميخائيل يميليانوف من كتلة حزب “روسيا العادلة” في مجلس الدوما الروسي أن نشر الكاريكاتير الجديد في “شارلي إيبدو” يظهر عمق الأزمة الأخلاقية التي تجتاح المجتمعات الغربية.ووصف النائب المسؤولين عن نشر الكاريكاتير بانهم “شواذ أخلاقيا”، مضيفا أنه يوجد مثل هؤلاء في كل مجتمع، لكن يجب إبقاؤهم على الهامش.

يذكر أنه سبق للمجلة أن نشرت في أيلول/ سبتمبر الماضي رسوما كاريكاتورية حول مأساة الطفل السوري إيلان الكردي الذي لقي مصرعه غرقا، عندما حاولت والدته عبور المتوسط انطلاقا من سواحل تركيا من أجل الوصول إلى أوروبا.

وأثارت رسوم “شارلي إيبدو” المسيئة غضبا عارما عبر العالم، وذلك على خلفية التعاطف الشديد مع مأساة إيلان وأسرته، بعد نشر صور لجثته الملقاة على الساحل التركي.

وأدت هذه الفضيحة إلى تراجع عدد المتعاطفين مع المجلة الفرنسية، التي سبق لها أن حظيت بتأييد عالمي غير مسبوق بعد الهجوم الدموي على هيئة تحريرها في كانون الثاني/ يناير الماضي، الذي أسفر عن مقتل 12 شخصا بينهم 10 من العاملين في هيئة التحرير وشرطيان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق